ارتفاع مبيعات جالاكسي نوت 7 رغم حوادث الانفجار

2

إذا تبينت صحة البيانات الأخيرة التي تتحدث عن ارتفاع مبيعات هاتف جالاكسي نوت 7 رغم حوادث انفجار البطاريات الأخيرة فهذا يدل على امتلاك سامسونج لمستخدمين أوفياء حقاً، وأظهر مخطط المبيعات الذي نشرته وكالة ابتيليجنت أن هاتف سامسونج جالاكسي نوت 7 حقق مبيعات ضخمة بعد طرحه في الأسواق في 19 آب/ أغسطس كما حقق تقبلاً جيداً في الأسواق، وبدأت المبيعات بالانخفاض عندما ظهرت العديد من الشكاوي من بعض المستخدمين حول انفجار بطارية الجهاز، وازداد انخفاض المبيعات بشكل أكبر بمجرد أن أعلنت سامسونج رسمياً سحب هاتف سامسونج جالاكسي نوت 7 في الثاني من أيلول/ سبتمبر وإمكانية استبداله.


ويعتبر انخفاض اقتناء الجهاز أمراً طبيعياً لأن معظم الشركات والمتاجر قد توقفت عن بيع الهاتف، في حين استمر العديد من الزبائن باقتناء الجهاز للاستفادة من برنامج استبدال الجهاز والتحول إلى جهاز آخر بسعر مخفض، وخلال أسبوع من إصدار سامسونج أمر استدعاء الجهاز للاستبدال لوحظ استمرار ارتفاع مبيعات هاتف سامسونج جالاكسي نوت 7 وتجاوزت الزيادة في المبيعات نسبة مبيعات الجهاز الأساسية قبل الإعلان عن سحب واستبدال الجهاز.

ونلاحظ انخفاض آخر في اقتناء واستخدام الجهاز يعود إلى تصريح شركة سامسونج الذي صدر الأسبوع الماضي والذي يحث العملاء على إيقاف استعمال الجهاز واستبداله بشكل فوري بجهاز آخر من شركة سامسونج أو الانتظار بعدها حتى وصول سامسونج جالاكسي نوت 7 البديل، أما حالياً فقد عاد معدل شراء هذا الجهاز إلى الارتفاع مجدداً لكنه ارتفاع لن يستمر لأكثر من أسبوع حيث ستصل الدفعة الأولى من أجهزة سامسونج جالاكسي نوت 7 البديلة لعدة أسواق عالمية قريباً.

التعليقات 0

لنترك التعليق دخول أو تسجيل